منوعات

حكم العيش مع والدة الكافر

بقلم : أنوار محمد القرموط

💥ما حكم العيش مع والدة كافرة 💥

✨المسلم مأمورٌ بالإحسان إلى والديه وبرهما حتى لو كانوا كفَّاراً ، ولا يحل للمسلم أن يعقهما أو يسيء إليهما في القول أو الفعل ، وهذا لا يعني أن يطيعها في المعصية أو يداهنها في الكفر الذي تعتنقه .✨

✨قال تعالى :« ووصينا الإنسان بوالديه حسناً وإن جاهداك لتشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما إليَّ مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون». العنكبوت / 8 .
وقال جل وعلا :« وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا واتبع سبيل من أناب إلي ثم إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون». لقمان / 15 .✨

✨وعن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت : قدمت عليَّ أمي وهي مشركة في عهد رسول الله ﷺ فاستفتيتُ رسول الله ﷺ ، فقلت : إن أمي قدمت وهي راغبة أفأصلها ؟ قال : ” نعم ، صِلي أمك ” .✨

✨عن سعد بن أبي وقاص : أنه نزلت فيه آيات من القرآن قال : حلفتْ أم سعد أن لا تكلمه أبداً حتى يكفر بدينه ولا تأكل ولا تشرب ، قالت : زعمتَ أن الله وصاك بوالديك ، وأنا أمك ، وأنا آمرك بهذا ، قال : مكثت ثلاثاً حتى غشي عليها من الجهد ، فقام ابنٌ لها يقال له ” عمارة ” فسقاها فجعلت تدعو على سعد ، فأنزل الله عز وجل في القرآن هذه الآية: «ووصينا الإنسان بوالديه حسناً وإن جاهداك على أن تشرك بي فلا تطعهما
وصاحبهما في الدنيا معروفاً». ✨✨✨

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى