مقالات

دار الثقافة الإسلامية بميلانو ميلانو الجمعة 14 يونيو 2024,

لقد تم عقد ندوة بعنوان “الحقوق المنتهكة والمهدورة في فلسطين ” مساء أمس حضره العديد من الشخصيات الناشطة فى حقوق الإنسان والمناصر للقضية الفلسطينية من الإيطاليين والعرب والمسلمين, وقد أدار الحوار الصحفية مجدولين شحادة وكانوا ضيوف اللقاء كل من “أليساندرو دي باتيستا” الكاتب والصحفى والسياسي إلايطالي النشط حزبياً في حركة الخمس نجوم، وعضو مجلس النواب سابقاً .. وكذلك “ستيفانيا أسكاري” عضو مجلس نواب الجمهورية الإيطالية وتعمل فى مجال المحاماة النسوية، وعضو بلجان العدالة ومكافحة المافيا، وكان له دور واضح فى عمل وقفة تضامنية احتجاجية أمام معبر رفح البري في شمال سيناء ووفد إيطالي رفيع المستوى من حركة الخمس نجوم في البرلمان الإيطالي وأساتذة جامعيين وأطباء بدون حدود وإعلاميين وبعض المؤسسات الإنسانية، يوم/ الثلاثاء 5 مارس، وتفقد المخازن اللوجستية الخاصة بتخزين المساعدات الخاصة بقطاع غزة في مدينة العريش، وقام بعمل وقفة تضامنية بوقف فوري لإطلاق النيران في قطاع غزة وإيصال كميات أكبر من المساعدات الإغاثية والإنسانية إلى المواطنين في قطاع غزة واستئناف المفاوضات الدبلوماسية والسلام بقيادة الأمم المتحدة، وممثلى بعض الطلاب الجامعيين الذين يقومون بمظاهرات التأييد المستمرة بأنحاء ايطاليا لإيقاف نزيف الدم للشعب الفلسطيني، وحضر باللقاء ايضا كشاهد عيان أسرة فلسطينية تم إنقاذهم من تحت الأنقاض بعد تدمير منازلهم واصابتهم وتم السماح لهم من قبل السلطات الإسرائيلية بالسفر الى ايطاليا للعلاج وهما تغريد ابو سمرة ووالدتها واولادها البنات الثلاثاء وقد استشهد فى الحادث والدها ورفضت السلطات الاسرائيلية السماح لزوجها كمرافق لهم ..

وقد ذكر “دي باتيستا” أنه لن يترك بابا حتى يطرقه ويشرح له حقيقة مايتم تزييفه من قبل الإعلام المضلل على مايحدث على الساحة ومقدار المعاناة تحت وطأة الاحتلال الإسرائيلي والتى لاتحترم قرارات المنظمات الدولية، ينادون بالسامية ويزرعون فى أولادهم الحقد والكراهية والموت لكل فلسطيني، كيف يمكن لطفل بعمر العاشرة أن يؤمن بحلول دبلوماسية وهو لا يستطيع الخروج من غزة؟، وأنه ليس نهاية الصراع خروج نتنياهو من الحكم لأنه توجد سياسة امبريالية وبرنامج عمل لايحترم الإنسانية ويقوم على المصالح، أنهم يناقشون كيفية إعادة إعمار غزة والضفة الغربية بعد حرب الإبادة إذا تبقى شعب بعده، وحث الجميع أن يعمل كل فرد بدون كلل أو ملل للوقوف صفا واحدا بجوار القضية الفلسطينية التى يعتقدون أنها تنسى بالتقادم ومرور الزمن، وذلك تضامنا مع حق الشعب الفلسطيني الذى وصل حصيلة ضحايا الحرب على ايدى الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة حيث قتل 37.200 شهيدا فلسطينياً، وأصاب 83.530 آخرين غالبيتهم من المدنيين منذ 7 أكتوبر الماضي .. وطالب لا للإبادة الجماعية في غزة .. لا لقتل المدنيين .. لا لاستهداف المستشفيات والمدارس .. لا للتضليل والكيل بمكيالين .. أوقفوا الحرب وانشروا السلام العادل والشامل ..

وقد طالب البرلمان الايطال ىأن يقوم بدوره مثل اسبانيا وايرلندا والنرويج على الاعتراف بالدولة الفلسطينية، ويكفى أن بلدية ميلانو وافقت بأغلبية موافقة 23 عضو مقابل 11 عضو بحق الفلسطينيين بإقامة دولة لهم بجوار دولة إسرائيل ..

وقد اختتم حديثه بحث جميع الحاضرين با يستثمرون علاقاتهم الاجتماعية لمساندة مبادرة ايقاف الحرب والعودة إلى مائدة المفاوضات ..
نبذة بسيطة:


أليساندرو دي باتيستا” الإنسان -_-_ مواليد مدينة روما، عمره 45 عاماً، متزوج ولديه من الأبناء الاولاد أندريه وفليبو _ يظهر عليه الإعياء والتعب الشديد وقلة النوم لايهتم بحياته المعيشيه الوقت لديه معنى واحد أن كل خطوة تصله الى وقف الحرب معناها إنقاذ ارواح أبرياء فلا وقت للراحة، وقد أحزنني موقف صدر منه وضع يديه على كتفي وقال انظر فى عينى أن لا يهمني حياتي ولكن لا تتركوا اسرتى إذا حدث لى مكروه (نقول هى وصيته).
على حرحش ميلانو 🇮🇹 ايطاليا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى