مقالات

رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يؤكد أننا في الحج شعرنا بحلاوة الإيمان ولذة الطاعة

رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يؤكد أننا في الحج شعرنا بحلاوة الإيمان ولذة الطاعة
بقلم / المفكر العربى الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
الرئيس التنفيذي لجامعة بيرشام الدولية بأسبانيا
الرئيس التنفيذي لجامعة سيتي بكمبوديا
الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية للدراسات المتقدمة بأمريكا
ورئيس جامعة الوطن العربي الدولي ( تحت التأسيس )
الرئيس الفخري للجمعية المصرية لتدريب وتشغيل الخريجين
الرئيس الفخري لمنظمة العراق للإبداع الإنساني بألمانيا الإتحادية
الرئيس التنفيذي للجامعة الأمريكية الدولية
الرئيس الفخري للمركز الدولي الفرنسي للعلماء والمخترعين
الرئيس الشرفي للإتحاد المصري للمجالس الشعبية والمحلية
قائمة تحيا مصر
قول الله تعالى في محكم آياته : (وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا ) النحل 92، وقال تعالى (وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) (19) الحشر
في الحج شعرنا بحلاوة الإيمان، ولذة الطاعة، وعرفنا قيمة القرب من الله، وسلكنا طريق الهداية، فهل نستمر على الاستقامة بعد هذه الطاعات، ونبتعد عن طريق الغواية؟ وهل بعد أداء الحج، وبعد أن يعود الحاج بميلاد جديد، وصفحات خالية من الذنوب، ويرجع بسجلات بيضاء جديدة خالية من المعاصي، وبعد أن سطر صفحات نظيفة.. هل يعود للمعصية؟ والسؤال : كيف يحافظ الحجاج على هذا الميلاد الجديد؟ ، فأقول مستعينا بالله وحوله وقوته : هل من العقل بعد تقديم كل هذه التضحيات، أن يعود الحجاج لما كانوا عليه من انغماس في الدنيا وملذاتها؟! ،أم يجتهدوا للحفاظ على هذه الصفحات المشرقة، ويستمروا في طريق الهداية، ويبتعدوا عن طرق الغواية؟! ،فكيف يلازم الحجاج التقوى؟ وكيف يستمرون على طريق الاستقامة؟ ، فأقول :على كل من أكرمه الله تعالى بالحج هذا العام؛ أن يشكر المولى سبحانه وتعالى أن وفَّقه على إتمام هذه الطاعة، وأن مكنه من أداء هذه الفريضة المباركة ، قال تعالى : {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ} [إبراهيم: 7]. وقد واظبنا في رحلة الحج على كثرة الذكر، والاستغفار، والدعاء والتضرع إلى الله، فعلينا أن نستمر فيه ونستشعر حاجاتنا وفقرنا إلى الله تعالى، ونسأله دائمًا وندعوه ، ونتذلل بين يديه ، قال تعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} [البقرة: 186]. واعلموا أن الدعاء مأمور به موعود عليه بالإجابة، كما قال تعالى: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} [غافر: 60]. وعلينا أن نستمر في الإكثار من ذكر الله تعالى، بعد ما علمنا أثره في اطمئنان القلب وسكون الروح، والتحصن من الشيطان ، قال الله تعالى: {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد: 28]. وفي رحلة الحج، تأكدنا لنا فيها أنها لم تكن رحلة عادية، أو نزهة ترفيهية، بل هي دورة تربوية، أو رحلة إيمانية جهادية؛ حاولنا فيها التخلص من الذنوب الماضية، والتحلل من المظالم، والعودة بحج مبرور، وبميلاد جديد؛ ففي الحديث الشريف: “مَنْ حَجَّ لِلَّهِ فَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ” رواه البخاري.
فالحج يعتبر نقطة تحول، وانطلاقة جدية نحو الأفضل، وتغيير في سلوكياتنا وأخلاقنا ومعتقداتنا وفي كل حياتنا، فهل نتغير إلى الأفضل؟ قال تعالى:{إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ} [الرعد: 11]. وفي الحج شعرنا بحلاوة الإيمان، ولذة الطاعة، وعرفنا قيمة القرب من الله، وسلكنا طريق الهداية، فعلينا أن نستمر على الاستقامة بعد هذه الطاعات، ونبتعد عن طريق الغواية ،قال الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلاَّ تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ} [فصلت: 30]. وقال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم: {فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ} [هود: 112]. وقال الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ * أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [الأحقاف: 13، 14]. ولنتذكر أننا تهيَّأنا لفريضة الحج بالمال الحلال، وأطبنا المطعم والملبس، وشعرنا بركة التمسك بالحلال، فعلينا أن نتمسك به في سائر الأيام، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ لا يَقْبَلُ إِلاَّ طَيِّبًا، وَإِنَّ اللَّهَ أَمَرَ الْمُؤْمِنِينَ بِمَا أَمَرَ بِهِ الْمُرْسَلِينَ فَقَالَ: {يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ} [المؤمنون: 51]. وَقَالَ تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ} [البقرة: 172]. ثُمَّ ذَكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ أَشْعَثَ أَغْبَرَ يَمُدُّ يَدَيْهِ إلى السَّمَاءِ: يَا رَبِّ، يَا رَبِّ. وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ وَغُذِيَ بِالْحَرَامِ، فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ” رواه مسلم .
ولنتذكر أننا خرجنا في رحلة الحج الإيمانية التي تذكرنا بالموت وكربته، والقبر وظلمته، واليوم الآخر وشدته، خاصة عندما نتجرد من الملابس ونغتسل للإحرام، فعلينا أن نتذكر هذه الأمور دائمًا، فهي من العوامل التي تدفع للتمسك على طريق الحق والثبات على طريق الهداية، والحرص على فعل الطاعات، والبعد عن المحرمات، والثبات حتى الممات، قال تعالى: {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ} [فصلت: 46]. ومن أراد الثبات على طريق الطاعة فليصاحب الأخيار دائمًا، وليحرص على مجالسة الصالحين وحضور المحاضرات النافعة، والدروس الوعظية المفيدة، وليذكر نفسه دائمًا بالأمور التي ترقق القلب، وتذكر بالموت، فيزور المقابر ويعود المرضى، ويتعظ بالحوادث التي تخطف الأرواح فجأة. وفي الحج تذكرنا الأنبياء الكرام، واتبعنا سُنَّة أبي الأنبياء خليل الرحمن، الذي رفع شعار التوحيد، وعلمنا الإخلاص وتمسكنا في الحج بإخلاص العمل لله، واتباع سُنَّة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم حتى تكون أعمالنا مقبولة، وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم كما في مسند أحمد : « خُذُوا عَنِّى مَنَاسِكَكُمْ فَإِنِّي لاَ أَدْرِى لَعَلِّى أَنْ لاَ أَحُجَّ بَعْدَ حَجَّتِي هَذِهِ ». فعلينا أن نستمر على التمسك بالسنة دائمًا، ففي صحيح البخاري : (عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – قَالَ « كُلُّ أُمَّتِى يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ ، إِلاَّ مَنْ أَبَى » . قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَنْ يَأْبَى قَالَ « مَنْ أَطَاعَنِي دَخَلَ الْجَنَّةَ ، وَمَنْ عَصَانِي فَقَدْ أَبَى » . وقد حرصنا قبل الحج على التوبة، ورد المظالم إلى أهلها وإرجاع الحقوق لأصحابها ، والتوبة مطلوبة قبل الحج وبعده، قال تعالى: {وَتُوبُوا إلى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [النور: 31]. والحاج يحرص على تجديد التوبة قبل الحج؛ لأنه يرجو أن يعود مغفورًا له كيوم ولدته أمه؛ فينبغي له أن يستمر بعد الحج في مجاهدة نفسه ومحاربة هواه والشيطان، والإقلاع عن الذنوب، والندم على ما فات، والعزم الصادق على عدم العودة إلى الذنوب مرة أخرى، وإن عاد فباب التوبة مفتوح، ولكن علينا بالمبادرة بالأعمال الصالحة وتجنب المنكرات قبل أن يخطفنا الموت، فهو يأتي بغتة والعمل الصالح هو الذي ينفع الإنسان يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.
واجب على العبد أن يعزم عزمًا أكيدًا، وأن يصر إصرارًا جازمًا على عدم العودة إلى الذنب، فمتى فعل ذلك صحت توبته وقبلت. ثم لأنه إنسان ضعيف ويتعرض للفتن، فقد يقع مرة أخرى وتضعف إرادته ويستولي عليه الشيطان، ولا ينجح في محاربته؛ فمن أزله الشيطان بعد ذلك فوقع في الذنب مرة أخرى؛ فإنه يحتاج إلى توبة جديدة صادقة، ولا علاقة لهذه التوبة (الثانية) بالتوبة الأولى، وتوبته الأولى صحيحة غير باطلة؛ ففي صحيح مسلم (عنْ أَبِى هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- فِيمَا يَحْكِى عَنْ رَبِّهِ عَزَّ وَجَلَّ قَالَ « أَذْنَبَ عَبْدٌ ذَنْبًا فَقَالَ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي. فَقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَذْنَبَ عَبْدِى ذَنْبًا فَعَلِمَ أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِالذَّنْبِ. ثُمَّ عَادَ فَأَذْنَبَ فَقَالَ أَيْ رَبِّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي. فَقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى عَبْدِى أَذْنَبَ ذَنْبًا فَعَلِمَ أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِالذَّنْبِ. ثُمَّ عَادَ فَأَذْنَبَ فَقَالَ أَيْ رَبِّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي. فَقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَذْنَبَ عَبْدِى ذَنْبًا فَعَلِمَ أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِالذَّنْبِ وَاعْمَلْ مَا شِئْتَ فَقَدْ غَفَرْتُ لَكَ ». قَالَ عَبْدُ الأَعْلَى لاَ أَدْرِى أَقَالَ فِي الثَّالِثَةِ أَوِ الرَّابِعَةِ « اعْمَلْ مَا شِئْتَ ». وقد تزودنا قبل الحج بالتقوى، وجاهدنا أنفسنا وأبعدناها عن المعاصي والرفث، وتركنا الجدال بغير فائدة، وقد أمرنا الله تعالى بهذا، حيث قال تعالى: {الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الأَلْبَابِ} [البقرة: 197]. والتقوى لا بد أن تستمر في الحج وبعده، فهل نحاول أن نبتعد عن المحرمات، وأن نجعل بيننا وبين ما حرَّم الله موانع أو حواجز أو وقاية، ويكون ذلك بامتثال الأوامر واجتناب النواهي، ومن يفعل ذلك يجعل الله له مخرجًا ويرزقه من حيث لا يحتسب. والتقوى أيضًا هي: الخوف من الجليل سبحانه وتعالى، والعمل بالتنزيل (كتاب الله، وسُنَّة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم)، والرضا بالقليل، والاستعداد ليوم الرحيل. وحتى ننال ثمار التقوى، وهي كثيرة، فعلينا: استشعار معيَّة الله تعالى حيث قال تعالى : {إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ} [النحل: 128].
تعلمنا في الحج مجموعة من الدروس والفوائد والعبر، ومن أهم الدروس: درس الاستسلام لله تعالى، وفي ذلك الاقتداء بأبي الأنبياء إبراهيم عليه السلام وابنه إسماعيل، وأمه السيدة هاجر، فقد تعرضوا لاختبارات ومحن عديدة ونجحوا فيها جميعًا، وواجهوا الشيطان وحاربوه، ولم يسمحوا له بالاستيلاء عليهم أو غوايتهم. وأهم درس للنساء هو استسلام السيدة هاجر أم إسماعيل لأمر الله تعالى حينما علمت أن زوجها أبا الأنبياء إبراهيم عليه السلام تركها بأمر الله تعالى، فنتعلم منها درس طاعة الزوجة لزوجها، واستسلامها لأمر ربها، فقد أحسنت التوكل على الله، وأيقنت أنها لن تضيع هي وطفلها لما تركها في مكان موحش لا أنيس فيه ولا ونيس، ولا زرع أو ضرع، فقالت بلغة الواثق من قدرة الله تعالى على كل شيء: “إذن لن يضيعنا” بعدما سألت زوجها (إبراهيم) سؤالاً واحدًا: “آلله أمرك بهذا؟”. وببركة هذا الاستسلام فجَّر الله في هذا المكان بئر زمزم المبارك، وجعله مكانًا آمنًا، وصارت قلوب الناس تهواه وتحب زيارته. ونجد أن درس الاستسلام يتكرر من الابن الذي توليت تربيته الأم المستسلمة لأوامر الله، فيطيع إسماعيل أباه -عليهما الصلاة والسلام- فيعلن استسلامه التام في امتحان شاق وشديد، ويسلم نفسه لوالده لما طلب أن يذبحه، والوالد نجح هو الآخر في هذا الاختبار الصعب، ويرجم شيطانه وينفذ الجميع أمر الله، فتأتي المكافأة اللائقة ويظهر النجاح المشرف من أسرة أعلنت استسلامها لأوامر الله تعالى والانقياد له بالذل والطاعة. ويتكرر الاستسلام من الابن للأب لما أمره بأن يفارق زوجته التي لا تحمد الله ولا تعرف الرضا أو القناعة بعد زيارته للمكان ليتفقد تركته، ثم ينفِّذ الابن البار أمر والده، ويستسلم ويسارع بطاعته مرة ثالثة ورابعة، ويشتركا في رفع القواعد من البيت ليكون مثابة للناس وأمنًا.
وأطرح هذه الوصايا لمن عاد من البقاع الطاهرة، والتي أسأل الله أن ينفعنا بها: – الشكر لله على إتمام هذه الفريضة المباركة قال تعالى :{لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ} [إبراهيم: 7]. – ليكن الحج نقطة تحوُّل وتغير في حياتنا ، قال تعالى : {إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ} [الرعد: 11]. – الناس ترجع من الحج بالهدايا، والأصل أن نرجع بالهداية قال تعالى {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ} [الفاتحة: 6]. – خرجنا من دورة إيمانية عملية، فالواجب علينا الاستمرارية على ما تعلمناه {وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ} [العصر: 1-3]. – ولا تنس قوله تعالى {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ} [الحجرات: 10]. – وكم رفعت يديك داعيًا ربك وخالقك في تلك الأيام الحسان! فلا تنقطع؛ فـ”الدعاء هو العبادة”. – جميل اتباعك لسُنَّة النبي صلى الله عليه وسلم وحرصك عليها، فليكن هذا ديدنك في حياتك كلها ففي الحديث القدسي (وَمَا تَقَرَّبَ إِلَىَّ عَبْدِى بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَىَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ ، وَمَا يَزَالُ عَبْدِى يَتَقَرَّبُ إِلَىَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ ، فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِى يَسْمَعُ بِهِ ، وَبَصَرَهُ الَّذِى يُبْصِرُ بِهِ ، وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطُشُ بِهَا وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِى بِهَا ، وَإِنْ سَأَلَنِي لأُعْطِيَنَّهُ ، وَلَئِنِ اسْتَعَاذَنِي لأُعِيذَنَّهُ ، وَمَا تَرَدَّدْتُ عَنْ شَيْءٍ أَنَا فَاعِلُهُ تَرَدُّدِي عَنْ نَفْسِ الْمُؤْمِنِ ، يَكْرَهُ الْمَوْتَ وَأَنَا أَكْرَهُ مَسَاءَتَهُ » رواه البخاري
– رجعت محسنًا الظن بربك، وقد خرجت من ذنوبك كيوم ولدتك أمك، فلا تطفئ نور قلبك بوحل الذنوب.
– لعلك عاهدت ربك وخالقك على التوبة، فحذاري من النكوص قال تعالى {رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا} [آل عمران: 8]. – إن من أعظم ما يثبتك على الاستقامة الدعوة إلى الله قال تعالى {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ} [فصلت: 33].
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى