مقالات

ايتام المهجر و المبادرات الابويه

💎 أيتام المهجر والمبادرات الأبوية

تسعى القيادات المصرية بداية من وزارة الهجرة ووزارة الخارجية والبعثات الدبلوماسية فى بلاد المهجر وأعضاء البرلمان وأخص بالذكر عن المصريين بالخارج إلى احتواء المصريين بالخارج، مذكرا ايهم بأننا حوالى خمسة عشر مليون مصرى يعملون بجد ومشقة لكى يصنعون مستقبل وحياة كريمة لهم وأولادهم واهلهم فى مصر قبل دول الغربة وأن ادخارتهم النقدية يتم إرسالها إلى مصر وتعتبر مصدر هام للعملات الاجنبيه وكذلك التسويق للمنتجات المصرية والسياحة والعديد من المزايا الأخرى التى يستفيد منها المجتمع المصرى حيث أننا عند سفرنا نترك بمصر أماكن شاغرة لمن لم يمنه الحظ بالسفر من فرص العمل والتعليم والصحة والمواصلات والغذاء …الخ وذلك لدواعي عملنا بالخارج. كل ذلك وتبخل علينا الحكومة بأن نجد منبر متواضع يعبر عنا يتمثل بعدد ثمانية أعضاء فقط بمجلس النواب كلهم من دول الخليج وهى نسبة لاتقاس من حيث عدد المصريين بالخارج والتوزيع الجغرافى على بلاد العالم الخارجى أو على الأقل القارات، وللأسف لانجد لهم أثر يذكر، نطالب بتقليل اسعار الأوراق الثبوتية من جواز سفر ياتى بنتائج عكسية حتى وصل إلى 440 يورو استخراج اول مره/تجديد – أو 655 يورو بدل فاقد/ تالف. حتى مبادرة التجنيد من 5000 دولار/يورو إلى 7000 دولار/يورو.

رسالة إلى القيادات إلى متى سياسة التهميش وعدم الرد على مانقدمه من مشاكل واقتراحات من سنين ولم يتم حلها بل هى فى تفاقم وزيادة متراكمة اريد ارشادى على مشكلة واحدة تم حلها حتى الآن 😠، وكذلك أسلوب اتخاذهم القرارات والقوانين التى تمسنا بدون الرجوع إلى أصحابها أو على الأقل مشاركتهم نحن من يعيشها،
نجدهم يتواصلون معنا باهتمام قبل الانتخابات من برلمانية أو الرئاسية أو الاستفتاء على الدستور أو لمساندة المبادرات وكذلك عند الأزمات ويظهرون الاهتمام بالزيارات لمناقشة الأوضاع وطرح حل المشاكل، وعندما نطرق الابواب او ندق ناقوس الخطر لاتجد استجابة،

اتمنى من الحكومة فتح قنوات التواصل الحقيقية وتفعيلها مع مختلف المصريين بالخارج واننى أحذر إن بعد انتهاء الجيل الاول “حلقة الربط الحقيقية” سوف تفقد مصر انتماء بقية الاجيال القائمة والقادمة, واوصى بالنظر فى جميع المبادرات المطروحة من قبل الحكومة متمثلة فى تشكيل لجنة التقييم والمراجعة والأخذ بما حقق نتائج ملموسة والغاء الأخريين ووضع بدائل مستحدثة لها لأن المجتمعات دائما متغيره وتتقدم بخطوات سريعه، وأن نسعى جاهدين للتركيز على تحقيق الأهداف والتقليل بقدر الإمكان من المؤتمرات، الندوات، الاحتفالات واللقاءات المكلفة والتى تأتى بنتائج عكسية بتقليل ثقة المواطن المصرى بالخارج وتوسيع الهاوية ببلده والشعور بالسخط على أن كل ما يقدم عبارة عن شو اعلامى لتعزيز مكانتهم بدون إفادة لهم، تخيل صديقى المغترب مؤتمر وزارة الهجرة السنوى لمناقشة كل ما يخص المصريين يتم من خلال يوم واحد فقط، ونحن لانجد من يسمعنا وفى نظرهم انها يبنون أهم جسور التواصل مع الطيور المهاجرة التي تربطهم بوطنهم الأم مصر، من منا سمع وتفاعل مع إحد هذه المبادرات أو تناولها فى حديثه، والتى أطلقتها وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين في الخارج لأبناء مصر في الخارج لكي يستطيعوا من خلالها أن يشعروا أنهم داخل وطنهم، وزيادة تعزيز ارتباط المصريين بالخارج وأبنائهم بالوطن (خاصة الجيل الثاني والثالث) وحماية مصالحهم وتقديم الدعم الكامل لهم وحل المشكلات التي تواجههم بالخارج، ودعم وتعزيز علاقات التعاون الدولية بشأن الهجرة الشرعية وغير الشرعية (والحد من ظاهرة الهجرة الغير شرعية).

حيث حرصت وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم ومن بعدها السفيرة سها جندى لما يقرب من 9 سنوات، على التواصل الدائم معنا، وإشراكنا في كل ما يخص الوطن من إنجازات أو أعمال خيرية أو استثمار.

وإليك أبرز المبادرات التي أطلقتها وزارة الهجرة لأبناء المصريين في الخارج على سبيل المثال وليس الحصر:

-مبادرة “شباب الدارسين بالخارج” ..
أطلقت وزارة الهجرة الملتقى الأول لمبادرة “شباب مصر الدارسين بالخارج”، منذ بداية إجازة العام الدراسي، بعد أزمة كورونا المستجد 2021 واستطاعت الوزارة أن تجري جولات ميدانية لمجوعة الشباب الدارسين بالخارج على مدار شهور، ومن خلال الملتقى استطاعت تقريب الشباب من وطنهم مصر، للرد على الشائعات وتصحيح الصور المغلوطة التي يستقبلونها من الإعلام الخارجي.

-مبادرة “اتكلم عربى ومركز الهجرة للحوار” ..
أطلقت رسميًا ودخلت حيز التنفيذ في نهاية عام 2020، كان اسمها “اتكلم مصري” وتم تغيرها من قبل الوزارة هذا العام لتكون أعم وأشمل، ونظمت معسكرات للأطفال المصريين بالخارج، عبر تطبيق “زووم”، تفعيلا للمبادرة، بالتعاون مع إحدى شركات القطاع الخاص، وهي “ويل سبرينج”، لتعليمهم لغتهم العربية واللهجة المصرية وربطهم بثقافتهم وهويتهم، لأننا نواجه تحدي طمس الهويتين العربية والمصرية.

-مبادرة “أصلك الطيب” ..
أطلقت بهدف إشراك المصريين بالخارج ضمن المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” لتطوير الريف المصري، من منطلق التنسيق بين المبادرات المجتمعية كافة، ووضعها تحت بوطقة واحدة لتعظيم أوجه الاستفادة منها، في إطار تنفيذ المبادرة الرئاسية.

-مبادرة “نورت بلدك” ..
طرحتها الهجرة بالتعاون مع وزارة التخطيط، بالتزامن مع عودة المصريين بالخارج المتضررين من أزمة كورونا، وشهدت 4 مراحل من التطور منذ طرحها حتى الآن، حتى تتناسب مع شرائح العائدين كافة من الخارج، وتفادي أية معوقات قد تواجه العائدين خلال ملئ الاستمارة، حتى تصبح مكتملة البيانات التي من شأنها معرفة تخصصات ووظائف العائدين والبدء في إيجاد فرص عمل مناسبة لتخصصاتهم، والاستفادة من خبراتهم بالمشروعات القومية الحالية، وأطلقت بعد أزمة كورونا، وإعادة العالقين من الخارج في 2020.

-مبادرة “مصرية بـ100 راجل” ..
تهدف المبادرة إلى الاستفادة من خبرات وتجارب المصريات بالخارج في دعم قضايا الدولة المصرية، ودمجهم في المبادرات الوطنية ومحاور التنمية، وربط المصريات بالخارج بوطنهم الأم والدفاععنها خارجيا، وأطلقت شهر مارس الماضي، احتفالا بشهر المرأة.

-مبادرة “أطفالنا نجوم في الخارج” ..
أطلقتها الوزارة في فبراير، وقالت: “إن أبناءنا في الخارج لديهم العديد من النجاحات في المجالات كافة، ونحن في الوزارة سنسلط الضوء على هذه النجاحات التي من شأنها رفع اسم وعلم مصر خفاقًا بالخارج”.

-المبادرة الرئاسية “مراكب النجاة” ..
تم إطلاق المبادرة الرئاسية “مراكب النجاة” تنفيذًا لتكليف الرئيس عبدالفتاح السيسي لوزارة الهجرة، للتوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية والحفاظ على حياة وكرامة الشباب المصري، ومنذ إطلاق المبادرة وعملت وزارة الهجرة على جانبين وهم الجانب التوعوي من خلال الندوات واللقاءات المباشرة مع الشباب في المحافظات المستهدفة، والجانب الآخر هو إيجاد الفرص البديلة للشباب وتوفيرها لهم داخل وطنهم بالتعاون مع الجهات المعنية ومنظمات المجتمع المدني.

-مبادرة “بداية ديجيتال” ..
تضمنت هذه الجهود مبادرة “بداية ديجيتال” وهي منصة التعليم الإلكتروني التي أطلقتها وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج وبرنامج الأغذية العالمي في إطار المبادرة الرئاسية “مراكب النجاة”، في ديسمبر من العام 2020، لتوفير دورات تدريب مهنية لبناء مهارات الشباب المصري والعمال المصريين العائدين من الخارج الذين فقدوا وظائفهم مؤخرًا بسبب جائحة كورونا (كوفيد-19)، من خلال تم إعدادها للقيام بذلك.

-مبادرة “إحياء الجذور _ نوستوس” ..
علي رأس الجهود الرامية إلى تعزيز التعاون بين شعوب دول البحر المتوسط، وتم إطلاقها فى نوفمبر 2022، حرصت السفيرة سها جندي، والتي تستهدف دعم أواصر التعاون مع الجاليات التي عاشت على أرض مصر، فجاء استضافتها للاجتماع الوزاري السابع لوزراء الهجرة من مصر وقبرص واليونان لاستدامة وتعزيز التعاون في المجالات الاقتصادية والسياحية والثقافية بين الدول الثلاث.

-مبادرة “صوت مصر في أفريقيا” ..
وذلك دعما لدور مصر الريادي والكبير في القارة السمراء، ومن أجل استدامة التواصل مع الجاليات المصرية في أفريقيا وتحقيق الاستفادة المثلى من القوى الناعمة المصرية هناك إزاء كافة الملفات والقضايا بالتوازي مع الجهود الدبلوماسية القائمة التي تبذلها الدولة المصرية.

-مبادرة “شباب رواد الأعمال المصريين بالخارج والأفارقة” ..
Youth Egyptian expats and African Entrepreneurship initiative،
تنفيذا لتوصيات منتدى شباب العالم، بتنسيق مجموعات عمل مشتركة مع الشباب الأفارقة، لدعم الشباب من رواد الأعمال في مصر وأفريقيا، لتصبح أول تجمع لرواد الأعمال المصريين بالخارج والأفارقة.

-مبادرة “مصر تستطيع بالاستثمار والتنمية” ..
وذلك بالتعاون مع وزارتي الاستثمار والتعاون الدولي والتخطيط والإصلاح الإداري برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتي تهدف إلى تشجيع وزيادة الاستثمار مع إطلاق مصر لخريطة الاستثمار الصناعي، وإشادة الكثير من المنظمات عالميا بالاقتصاد المصري وتحسن أدائه.

-المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”- المشروع القومي لتطوير الريف المصري- هي مبادرة متعددة في أركانِها ومتكاملة في ملامِحِها، أطلقها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، في عام 2019، تهدفُ إلى تحسين ظروف المعيشة والحياة اليومية للمواطن المصري، في إطار من التكامل وتوحيد الجهود بين مؤسسات الدولة الوطنية ومؤسسات القطاع الخاص

-مبادرة “مراكب النجاة وحملات طرق الأبواب” ..
حملة وطنية تم إطلاقها بالشراكة وزارة الدولة للهجرة وجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، وقد تم تنفيذ الحملات بقرى ومراكز للتوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية ومكافحة هذه الظاهرة فى أهم المحافظات الـ 14 الأكثر تصديرا للهجرة غير الشرعية،

-مبادرة “الاستثمار وتأسيس شركة المصريين في الخارج” ..
بما في ذلك التطورات الخاصة بإنشاء الشركة الاستثمارية للمصريين بالخارج التي يديرها رجال الأعمال المصريون بالخارج بأنفسهم دون تدخل من الدولة، وتم تسجيلها في الهيئة العامة للاستثمار، هذا بالإضافة إلى خلق مسارات بديلة لزيادة التحويلات بطرق غير مباشرة، حيث أنها تعمل فى عدة مجالات مختلفة منها (المجال الزراعي والمجال التجاري والاستيراد والتصدير، والمجال الخاص بالسياحة).

-مبادرة “سيارات المصريين بالخارج” ..
تسمح المبادرة للمصريين العاملين في الخارج باستيراد سيارات الركوب للاستخدام الشخصي دون رسوم جمركية، شريطة تحويل وديعة بالدولار تعادل قيمة الرسوم والضرائب في حساب حكومي لمدة خمس سنوات دون فوائد، على أن يتم استرداد الوديعة في نهاية المدة بالجنيه المصري بسعر العملة وقتها، وانا لا اجد لها فائدة للمقيمين بالدول الأوربية بعد تفعيل اتفاقية الجات GATT، وهو السماح باستيراد السيارات الجديده المصنعة داخل الاتحاد الأوروبى التى تحمل شهادة اليورو1، وان كانت مستعملة لابد أن لا تزيد عن 3سنوات او “هيبريد” يعنى تعمل بالوقود التقليدى والكهرباء، فهم غير مطالبين بجمارك مثل دول الخليج وأن إجمالى الرسوم على السيارات الواردة، تشمل 14% ضريبة القيمة المضافة تزيد حسب السعة اللتريه بعد 1600CC، وضريبة الجدول ورسم التنمية حوالى 3% ونولون الشحن، حسبما أوضحت مصلحة الجمارك،

-مبادرة “تسوية الموقف التجنيدي للمصريين بالخارج”:
بالتعاون بين وزارات “الهجرة والدفاع والخارجية” تم إطلاق مبادرة التسوية التجنيدية لأبنائنا في الخارج على مرحلتين، الأولى في الفترة من 14 أغسطس 2023 وحتى 14 أكتوبر 2023، والثانية في الفترة من 1 مايو ولمدة شهرين، حول إمكانية تسوية أوضاعهم التجنيدية نظراً لتردد بعض من المواطنين من العودة إلى أرض الوطن وعدم إمكانية المغادرة مرة أخرى بسبب عدم التصريح لهم بالسفر كونهم مطلوبين للخدمة العسكرية أو عدم إنهاء موقفهم التجنيدي.

ملحوظة: مع هذا الكم من المبادرات ومازالت وزارة الهجرة مستمرة في إطلاق العديد منها والمختلفة التي يتحدثون أنها تصب في صالح المواطن المصري في الخارج، وربطه بوطنه وما يحدث داخله من تغيرات وتطورات، وينصب على التواصل مع كل الجهات المعنية سؤا بالداخل والخارج لحل مشاكل ألمصريين -_-_ وسؤالى هل حققت الهدف الذى أنشأت من أجله بعد غياب عشرين عاما تحت مظلة وزارة القوى العاملة لتطل علينا من جديد فى 19 سبتمبر 2015, ام تجد أنها مقصرة وتحتاج إلى وقفة اصلاح فى المسار وإذا لم يحدث عن القريب العاجل تلغى وتعود إدراجها مرة أخرى ولكن تحت مظلة وزارة الخارجية كأحد الإدارات التابعة، تذكر أننا سوف نسأل ماذا اعددت للاجيال القادمة ابنك وبنتك أعلم أن كل من قرأ رسالتى مصرى وطنى محب لبلده ❤️

💥حقوق الطبع والنشر والتوزيع محفوظه للجميع ومن يريد التنقيح أو الإضافة أو التعديل لا يبخل علينا بما لديه وجزاكم الله خيرا وأكثر من أمثالكم وحفظكم الله واسرتكم الكريمة من كل سوء 🙏
بقلم ؛على حرحش

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى