مقالات

وجّه ضابط الاحتياط في الجيش الإسرائيلي “حزي نحماه” انتقادات كبيرة لقيادة الجيش الإسرائيلي بسبب عملية رفح.

صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية:
وجّه ضابط الاحتياط في الجيش الإسرائيلي “حزي نحماه” انتقادات كبيرة لقيادة الجيش الإسرائيلي بسبب عملية رفح.
“حزي” شغل منصب قائد دورة ضباط الاحتياط خلال الحرب ومستشار في معارك بيت حانون في قطاع غزة وقائد مقر اللواء 261.
وقال “حزي” : “الاتجاهات التي يسير فيها الجيش الإسرائيلي لن تقودنا إلى النصر”
وأضاف: “الجيش الإسرائيلي في كل مرة يدخل فيها إلى منطقة في قطاع غزة يعود وينسحب منها وتعود المنظمات الفلسطينية للسيطرة على المنطقة من جديد والتي تتصدى للقوات الإسرائيلية في حال تقدمها مرة جديدة”.
وبحسب قوله فإن العملية في رفح تعاني من مشاكل كثيرة، وفي الميدان الأوامر ليست واضحة للجنود أنفسهم.
“إن وضع القتال في رفح، والذي يتم تسويقه للعالم الخارجي على أنه نجاح استثنائي، يعكس الانفصال في الجيش الإسرائيلي، استغرق الأمر منا وقتاً طويلاً حتى تلقينا أمر الهجوم، خرجنا للهجوم بفرقة واحدة بدلاً من فرقتين كما خططنا، والقوات الميدانية تشتكي من قلة الوسائل والذخيرة، وعدم الوضوح في تعريف الهدف” قال نحماه.
وختم قائلاً بأن المستويات العليا أوقفت القوات الميدانية في الكثير من الأحيان خلال الهجوم لعدة ساعات عندما يكون هناك عدم وضوح بشأن طريقة وتوقيت استمرار القتال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى