مقالات

قطع الكهرباء .. ينال من مزارع الدواجن ! نفوق الدواجن .. وزيادة أسعارها

بقلم بسمة مصطفى الجوخى
هل من الطبيعى يكون أخذ القرارات التى تخص دولة بحجم مصر بطريقة عبثية وعشوائية؟!
هل تم دراسة سلبيات قرار قطع الكهرباء وما سيترتب عليه ؟!
أى قرار ولو كان حتى قرار سياسى فقط لابد من تحليله جيدا ومعرفة تأثيره على اقتصاد البلاد وعلى المواطن المصرى ،
ولكن من المؤسف أن هذا لم يحدث !
شهد الشعب المصرى ارتفاع آخر فى أسعار الدواجن بعد وصول مصر إلى خطوة الاكتفاء الذاتى من الدواجن وانخفاض أسعارها ،
والحقيقة أن ارتفاع أسعار الدواجن حدث بسبب قرار تخفيف الأحمال الذى لم يستثنى مزارع الدواجن ،
مع عدم قدرة المربيين لتوفير مولدات كهربائية ،
ونتج عن ذلك نفوق أعداد كبيرة من الدواجن !
والجهه التى توفر منها الدولة تكاليف استيراد الغاز بقرار تخفيف أحمال الكهرباء ،
تخسر أكثر من الجهه الآخرى !
هل صاحب هذا القرار درسه جيدا وتحديدا من جهه التوفير فى الاستيراد ؟!
قطعا هذا لم يحدث ، لأن إذا تم دراسة هذا القرار جيدا وبحكمة ووعى ،
كان سيعرف أن الحكومة ستنفق أضعاف من جهه آخرى ،
مع تصاعد الأزمة أكثر ومن جوانب آخرى أيضا،
ونفوق أعداد كبيرة من الدواجن بسبب قطع الكهرباء ،
نتج عنه ارتفاع كبير فى أسعار الدواجن والبيض ونتاج ذلك ،
سيتم استيراد الدواجن بالعملة الصعبة مع وجود التضخم ،
مع التأثير السلبى أكثر من ذلك للجنيه المصرى ،
وأيضا ارتفاع أسعار المنتجات الآخرى لتوجه الناس إليها أكثر بعد ارتفاع أسعار الدواجن ،
ويأتى المستفيد الأكبر الذى ينتهز هذه الفرصة وهم حيتان الاستيراد ،
يقومون باستيراد الدواجن وهكذا يكسب رجال الأعمال أكثر وأكثر ،
وما يترتب على هذا القرار العبثى،
هو زيادة التكلفة على الحكومة أكثر بدلا من التوفير ،
وزيادة الأسعار على المواطن المصرى ” وزيادة التضخم “وانهيار ثروة الدواجن بعد الوصول للاكتفاء الذاتى ”
واستغلال حيتان الاستيراد لما يحدث والاستمرار فى زيادة الأسعار أكثر ،
وهكذا قرار تم أخذه بدون دراسة وبعشوائية تسبب فى تتابع أزمات بدلا من وجود أزمة واحدة ،
وبدلا من التفكير العبثى بهذه الطريقة لحل أزمة الغاز ،
بتوفير مليارات الدولارات من استيراده “بقطع الكهرباء ”
وهنا الخسارة ستكون فادحة من جهه آخرى،
بدلا من كل ذلك يوجد حلول آخرى ، ينبغى أن يتخذها صناع القرار وأصحاب الكفاءات وأهل الخبرات ،
فيوجد بلاد عربية من الممكن أن نحل مشكلة الغاز بالتعاون معها ،
ومهما كانت مشكلة الغاز أين تكمن ؟!
إذا كانت بسبب تحكم أمريكا والكيان فى الغاز الذى تملكه الدول العربية ،
أو بسبب شروط الفيدرالى” أو أزمة اكتفاء “مهما كانت المشكلة ،
فلابد من إيجاد حلول لها ،
بالتعاون مع أى دولة عربية وبعقد اتفاقيات معها وتبادل تجارى ،
فمصر تمتلك الكثير من الموارد والخيرات التى وهبها “الله عز وجل لها ”
ومن المؤكد إنه سيتم الوصول لاتفاقيات تحل هذه الأزمة ،
وينتفع منها البلدين وتعود بالايجاب على اقتصاد البلاد والشعب وتحل أزمة الغاز ،
أما الحل المؤقت الذى يكون نتاجه فورية لعدم تفاقم هذه المشكلة ،
هو حل بسيط ” استثناء مزارع الدواجن من خطة تخفيف الأحمال ،
حتى وإن تم استثناء قرية كاملة أو منطقة كاملة بها مزارع دواجن من قطع الكهرباء عنها ،
حتى يتم السيطرة على هذه المشكلة وحلها نهائيا ،
لحين البحث فى حلول لإنهاء أزمة الكهرباء وتخفيف الأحمال…….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى