مقالات

أزمة انتاج…. مافيا الاستيراد….. أزمة العيش…وخبز البطاطا . الفساد كلمة السر ¡

بقلم/بسمة مصطفى الجوخى
سبق وذكرنا أن محاربة الفساد أشرس وأصعب من محاربة الإرهاب،فهو كالسوس الذى يأكل كل شئ ومادامت مافيا الاستيراد وعبيد المال ينهشون فى مصر وشعبها سيظل الحال كما هو عليه!
بداية ممن يوارى أى حلول للأزمة الاقتصادية التى ليس لها حل،غير التخلى عن شروط البنك الدولى الشيطانى وزيادة الإنتاج والطريق للاكتفاء ،
وتشغيل الشركات المتوقفة وزيادة التصنيع والزراعة،
واستخدام البدائل فى هذه المجالات كالبديل الأقوى لأزمة العيش وارتفاع تكلفته على الدولة،بزراعة خبز البطاطا ففدان واحد فقط من زراعة البطاطا،تعادل ١٠ أفدنة من القمح وأقل فى الماء والسكر وكثافة أعلى وحجم أكبر ومحاصيل أكبر وأفضل طعما وأقل ضررا،لماذا توارى هذا البديل الذي يحل مشكلة الخبز للمواطن المصرى ويرفع عبء التكلفة الكبيرة من على الدولة ؟!
إذا كانت بسبب شروط البنك الفيدرالى ومافيا الاستيراد التى تستغل هذه الشروط،وتأتى على هواها،فينبغى التدخل لردع ما يحدث،
يوجد تلاعب كبير من عصابات وتأتى شكاوى كثيرة من المزارعين بغش الأسمدة،وهذا يشكل خطر كبير على صحة المواطن المصرى،كل هذا يحدث من الوحوش التى تنهش كل شئ أمامها،ومن الجشع والطمع وانعدام الضمير والرقابة الذاتية،
والتواطؤ من الخونة مع أعداء مصر لتدمير اقتصادها ونشوب الفتن ووقوع مصر،
تشديد الرقابة والأخذ بأراء المختصين الكفاءات وزيادة الإنتاج فى كل شئ،من تصنيع”وحلول بديلة فى الزراعة”وحل مشكلة اللاجئين”التى تعد من ضمن الأسباب أيضا،
من ضمن الحلول لحل أزمة الاقتصاد.أما شروط الفيدرالى والاعتماد على توفير الدولارات والتعامل به،وقلة الإنتاج وعدم وجود اكتفاء ذاتي،مع زيادة نسبة الواردات بطريقة كبيرة عن الصادرات،مع عدم الرقابة الشديدة ووجود مافيا الاستيراد،هذا يجعل الأزمة تتفاقم ، فالحلول المسكنة لا تأتى بجدوى،ينبغى أن تكون الحلول جذرية حتى يتم جنى ثمار هذه التغيير ويشعر به المواطن ويعود إيجابا عليه وعلى الدولة …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى