مقالات

ماذا تنتظر الحكومه بعد إنهيار ماسبيروا

كتب ؛علي القماش
هل يصدر قرار بتعين الاعلامية نائلة فاروق رئيسا للهيئة الوطنية للاعلام بعد أن وصل ماسبيرو للحضيض

كلما اقتربت التغيرات الوزارية ومعها تغير قيادات الهيئة الوطنية للإعلام والتليفزيون المصري تنتشر الاقاويل والشائعات وخاصة مع انتهاء مدة حسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام هذا الشهر وحقيقة الأمر أن حسين زين لم يقدم شيء يذكر للهيئة الوطنية للإعلام خلال توليه منصبه وهذا ليس غريبا عليه ففي فترة عمله كمدير انتاج لم يقدم برنامج واحد ناجح في حياته وهذه شهادة المقربين منه ؛؛؛ بل سئت حالة مبني ماسبيرو والعاملين به في فترة توليه المسئولية لاسوء فترة في تاريخ التليفزيون المصري ؛ فلقد ترك زمام الأمور للرئيس الإدارة المركزية لمكتبه مدحت فايد وهو رجل إداري ليس لديه اي خبرة إعلامية سوي ما يتردد أنه رجل الأجهزة في ماسبيرو،،، ولكن كلمة حق فحسين زين شخص مهذب وعلي خلق ولكن ما يتردد علي المد له ٤ شهور آخرين سيكون له رد فعل غير متوقع من العاملين بالهيئة الوطنية للإعلام وخاصة بعد المعاناة المادية والمهنية والعلاجية التي يعيشها العاملين في ماسبيرو وخصوصا أصحاب المعاشات بعد أن فشل في اعطائهم مستحقاتهم المالية والعلاجية وتوفي الكثير منهم ولم يحصلوا علي حقوقهم وما أثير عن بعض العاملين في مكتبه من إنهاء بعض المصالح وتربحهم من اعمال وظيفتهم وصرف بعضهم الآلاف من الجنيهات دون وجه حق والمطالبة بمحاسبتهم ؛؛؛
اما عن من يرددوا ترشيح طارق سعده نقيب الإعلاميين مكانه كرئيس هيئة فكان راي البعض ما الذي قدمه طارق سعده للإعلام المصري وما هو تاريخه سوي أنه تولي منصب نقيب الإعلاميين بمعرفة الاذاعي الراحل حمدي الكنيسي بلدياته وهو معين وليس منتخب هو ومن معه كلجنة لإدارة شئون النقابة منذ ٧ سنوات لحين اجراء انتخابات النقابة التي لم تحدث وأصبحت عضوية النقابة متوقفة منذ أكثر من ٣ سنوات وأصبح العاملين في النقابة ام الأقارب لأعضاء اللجنة أو المحاسيب ولم تقدم جديد منذ قرار تاسيسها بل استقال من منصب امين الصندوق المخرج حمدي متولي منذ سنوات اعتراضا علي اوضاع خاطئة داخل النقابة وخصوصا بعد تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات عن النقابة ؛؛؛ وأصبح طارق سعده عضو مجلس شيوخ بصفة نقيب الإعلاميين،،، هناك الاذاعي محمد نوار الذي يتم التجديد له منذ خروجه للمعاش منذ سنوات وكأن الاذاعة المصرية نضبت من الكوادر القادرة علي تولي المسئولية فأصبحت الاذاعة المصرية سوقا للإعلانات ولا تستطيع انتاج عمل فني كبير و جديد كما كان يحدث من قبل الا بانتاج اعلاني وايضا فنوار رجل مهذب ولكن ليس لديه مواصفات رئيس الهيئة الوطنية للإعلام فلم يقدم شيء،، احمد السباعي الصحفي بمجلة الاذاعة والتليفزيون ورئيس الموقع الرسمي للهيئة الوطنية للإعلام والذي أحدث طفرة في الموقع وحقق إيرادات للهيئة الوطنية للإعلام دون أي أعباء ونجح في تسويق برامج قنوات التليفزيون المصري بنجاح منقطع النظير وتحقيق اعلي نسب مشاهدة معتمدا علي بعض العاملين المنتدبين ؛؛؛؛ وهو لا يطمع سوي في توفير هيكل وظيفي للموقع ويعمل في صمت وهو شخص ملتزم اخلاقيا ويعمل دون كلل أو شكوي
اما نائلة فاروق رئيسة التليفزيون أو وحش الكون كما لقبها بعض العاملين
بالتليفزيون فتولت مسئولية قطاع التليفزيون المصري وهو خراب فساد منتشر في كل القنوات والادارات محسوبية ورشوة بكل انواعها وإهمال جسيم وتحريض العاملين ضد القيادات ؛ أفكار برامج مكررة ؛؛؛ نهب للمال العام ؛ بنود وهمية في أغلب ميزانيات البرامج تديرها تشكيلات عصابية ؛؛؛ فكانت تقف فوق رمال متحركة فبدات بقطع رقاب المفسدين واذنابهم فلك أن تتخيل أنها من قرار واحد وفرت للتليفزيون المصري ملايين الجنيهات كانت تصرف شهريا بشكل مخالف لبعض العاملين وآخرين كانت توضع أسمائهم في بنود ميزانيات البرامج دون الحضور للتليفزيون ويقوم بصرفها بعض المديرين بالقنوات وحققوا ثروات طائلة ناهيك عن التلاعب في ميزانيات الكثير من البرامج قضت عليهم جميعا اما بالاحالة للتحقيق والنيابة أو سحب الأعمال البرامجية منهم ؛ بل امتدت اذراعها لتحجيم بعض العاملين الذين يذهبون لبعض السفارات والهيئات منتحلين صفة قيادات التليفزيون ؛؛؛
ضربت كل اوكار وأشكال الفساد في ماسبيرو ؛؛؛ وكان النجاح الأكبر تقديم باقة متميزة وجديدة من البرامج دون أن تكلف ماسبيرو شيء
وطورت المحتوي البرامجي لدعم الدولة المصرية في كل ازماتها؛؛؛
ولأن معادن الرجال تظهر عند الأزمة فكانت اجرء من قيادات كثيرة عندما حدثت تظاهرات العاملين في التليفزيون فاغلب القيادات اختفوا ام هي نزلت بنفسها لبهو ماسبيرو وكانت تقف بملامح امراة رومانية جميلة وتصرفات فتوات الحسينية والجمالية وقفت تتحدث مع المتظاهرين ويدها في جيبها وراسها مرفوع ونقلت لهم ما تستطيع تقديمه والمتاح من الحلول دون كذب أو مزايدة او تخدير واستجاب لها المتظاهرين لصدقها ورجولتها رغم تحريض بعض المفسدين للرجالهم الذين اندثوا وسط المتظاهرين في حين ترك حسين زين مكتبه وذهب لمكتبه بالمقطم واختفي باقي القيادات ؛؛؛ نائلة فاروق وحش الكون بعض ان أطلق عليها العاملين المشاغبين هذا اللقب بعد أن أجبرتهم علي الانضباط والعلاج من الادمان وعودتهم الي عملهم ؛؛؛ البعض يرا أنها امرأة ديكاتاتورة ليس لها صديق والآخر يرا أنها خارقة استطاعت أن تعدل الميلة فليس لها شلالية أو أصدقاء أو محسوبيات وهي تردد دائما أنها مش شئون اجتماعية والوحيد الذي تقربه إليها الشخصيات المحترمة واللي عايز يشتغل كما تقول وحكي لي صديق انها في اجتماعات اللجان تتحول الي وحش يلتهم المفسدين في ماسبيرو لدرجة ان بعضهم يهرب من مواجهتها هي اشبه بعزيزة الفحلة فتوة المغربلين والدرب الأحمر التي حكي عنها الفنان الراحل محمود المليجي انها هي اللي علمته الجدعنة والضرب في الخناقات بحكم انه جارها وهي التي كانت تؤدب قوات الاستعمار الانجليزي هي ورجالتها وتضرب كل من يظلم أو يخطأ ؛؛؛نائلة فاروق بدات حياتها مذيعة بالقناة الخامسة وهي ابنة لواء قوات مسلحة سابق واصولها مصرية خالصة تأتي لماسبيرو صباحا تنصرف ليلا تتابع كل شيء حتي سلوك العاملين تولت منصب رئيس القناة الخامسة وايضا تتولي رئاسة قطاعين في وقت واحد الاقليميات والتليفزيون ؛؛؛
والسؤال من يتولي رئاسة الهيئة الوطنية للإعلام ومن يستحق هذا المنصب ومن يقدر علي ماسبيرو
ننتظر قرار رئيس الجمهورية في الأيام القليلة القادمة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى